A + A A -
الصفحة الرئيسية >> آخر الاخبار >> دولة قطر توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد البرلماني الإفريقي >>

دولة قطر توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد البرلماني الإفريقي

28 نوفمبر 2019



  • newsimage
  • newsimage


وقعت دولة قطر ممثلة بمجلس الشورى على مذكرة تفاهم اليوم، مع الاتحاد البرلماني الإفريقي حصلت بموجبها دولة قطر على صفة عضو مراقب في الاتحاد البرلماني الإفريقي، وبذلك تعتبر دولة قطر أول دولة عضو مراقب من خارج القارة الإفريقية.

وتم توقيع مذكرة التفاهم بمقر قصر الشعب الجيبوتي وذلك خلال مشاركة مجلس الشورى في أعمال المؤتمر الثاني والأربعين لرؤساء الجمعيات البرلمانية الوطنية للاتحاد الإفريقي.

وقع على المذكرة من الجانب القطري، سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، ومن جانب الاتحاد البرلماني الإفريقي، سعادة السيد الحسن بالا ساكندي رئيس اللجنة التنفيذية رئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي.

واتفق الطرفان بموجب مذكرة التفاهم، على تعزير التعاون البرلماني لتقوية أواصر الصداقة بين دولة قطر والاتحاد البرلماني الإفريقي وإحلال السلام بين الشعوب وتعزيز قنوات التواصل البرلماني بين الطرفين وتبادل المعارف والتجارب البرلمانية في المجالات التشريعية والرقابية والإدارية وإثراء نقاط الالتقاء المشتركة والعمل من أجل إحلال السلام في العالم.

حضر توقيع الاتفاقية، رؤساء البرلمانات المشاركة في أعمال المؤتمر وعدد من أعضاء مجلس الشورى والسيد فيصل بن راشد النعيمي القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة دولة قطر لدى جمهورية جيبوتي.

وقال سعادة رئيس مجلس الشورى في كلمة له بهذه المناسبة، إن انضمام دولة قطر لعضوية الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب من شأنه تشجيع التواصل بين مجلس الشورى والبرلمانات الإفريقية من جانب، وبين البرلمانيين الأفارقة والبرلمانيين من دولة قطر من جانب آخر.

وأكد أن مجلس الشورى من خلال هذا الانضمام، سيقوم بالعمل على تحقيق أهداف الاتحاد البرلماني الإفريقي من أجل إقامة سلام مستدام يقوم على التعاون والحوار ويعود بالخير والنفع على المنطقة وشعوبها.

وأشار سعادته إلى أنه في ذات السياق وتأكيدا على تعميق الروابط بين مجلس الشورى والاتحاد البرلماني الإفريقي وتعزيز أواصر الصداقة بينهما ورغبة في مواصلة التنسيق بشكل مستمر حول القضايا الإقليمية المعروضة على المنظمات البرلمانية الدولية، فقد وقع مجلس الشورى والاتحاد مذكرة تفاهم بشأن التعاون البرلماني حتى نضع علاقتنا بالاتحاد في إطار تعاوني وثيق يضمن لها النماء والاستمرارية.

وعبر سعادة رئيس مجلس الشورى، عن الشكر الجزيل للاتحاد البرلماني الإفريقي ولأعضائه ورئاسته وأمانته العامة على دعوة مجلس الشورى للحضور والمشاركة في أعمال المؤتمر الثاني والأربعين لرؤساء الجمعيات البرلمانية الوطنية للاتحاد الإفريقي وقراره التاريخي بمنح مجلس الشورى في دولة قطر عضوية الاتحاد بصفة مراقب.

كما أعرب عن شكره لكل الوفود المشاركة التي دعمت قرار منح دولة قطر عضوية الاتحاد البرلماني الافريقي بصفة مراقب ووقفت بجانب هذا القرار.. متمنيا أن يخرج هذا المؤتمر في صالح إرساء السلام والاستقرار لشعوب العالم قاطبة.

الجدير بالذكر أن المؤتمر الثاني والأربعين لرؤساء الجمعيات البرلمانية الوطنية للاتحاد الافريقي، أجرى تعديلات في النظامين الأساسي والداخلي للاتحاد من بينها تعديل ينص على جواز قبول البلدان الافريقية غير التابعة للاتحاد وكذلك البلدان غير الافريقية التي لديها مؤسسات برلمانية وكذلك المنظمات الاقليمية والدولية بناء على طلب كتابي، بصفة مراقب.