A + A A -
الصفحة الرئيسية >> البيانات الصحفية >> رفض واستنكار لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إليها >>

رفض واستنكار لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إليها

15 أبريل 2018



عقد مجلس الشورى جلسته الاسبوعية العادية اليوم برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبد الله بن زيد آل محمود رئيس المجلس.

وفي بداية الجلسة ثمن المجلس مشاركة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله" في أعمال الدورة الثامنة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الكويت يوم الثلاثاء الماضي، تأكيدا لأهمية استمرارية مجلس التعاون وحرصا على تفعيل دوره والتزاما من دولة قطر بالعمل الخليجي المشترك. 

كما ثمن المجلس جهود صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة وسعيه لرأب الصدع وحل الازمة الخليجية ونجاحه في عقد القمة الخليجية في موعدها المحدد، واقتراح سموه بإنشاء آلية لفض المنازعات بين دول المجلس.

وأعرب مجلس الشورى عن رفضه واستنكاره الشديدين لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إليها، مؤكدا أن هذا القرار والذي قوبل بالرفض حتى من أقرب حلفاء الولايات المتحدة وأصدقائها من الدول الغربية، يمثل انتهاكا للقانون الدولي وتجاهلا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وللوضع القانوني لمدينة القدس، ويستفز مشاعر العرب والمسلمين وكل الشعوب المحبة للسلام في العالم.

وأكد المجلس خطورة تداعيات هذا القرار على أمن واستقرار المنطقة وعلى عملية السلام المستندة للشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية.

ودعا المجلس الولايات المتحدة للتراجع عن هذا القرار والعدول عنه ، والعمل على إعادة عملية السلام إلى مسارها الصحيح الذي يؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، والتي ستبقى فلسطينية وعربية وإسلامية، رغم المحاولات الإسرائيلية لطمس هويتها العربية ومعالمها وتاريخها وتراثها الإسلامي.