A + A A -
الصفحة الرئيسية >> آخر الاخبار >> رؤساء المجالس الخليجية يؤكدون دعمهم لاستضافة مونديال كأس العالم FIFA قطر 2022 >>

رؤساء المجالس الخليجية يؤكدون دعمهم لاستضافة مونديال كأس العالم FIFA قطر 2022

21 سبتمبر 2022



  • newsimage


أكد أصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على دعم الجهود التي تبذلها دولة قطر في تنظيم واستضافة مونديال كأس العالم FIFA قطر 2022، مشيدين في هذا السياق بالمشاريع التي أنجزتها دولة قطر، و بالإجراءات التي اتخذتها  لاستضافة هذه البطولة، حيث أصبح الحصول على بطاقة (هيّا) بمثابة تأشيرة الدخول إلى عدد من الدول الشقيقة في المنطقة، وأكدوا أن هذا المحفل لا يمثل دولة قطر وحسب بل هو محفل تفتخر به كل الدول الخليجية والعربية ودول المنطقة.

جاء ذلك في البيان الختامي للاجتماع الدوري السادس عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى  والنواب والوطني والأمة في دول مجلس  التعاون، الذي عقد في مسقط بسلطنة عمان الشقيقة.

كما أشاد  رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون، بنجاح تجربه أول مجلس شورى منتخب في دولة قطر في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

وتضمن البيان الختامي أيضاً، تأكيد أصحاب المعالي والسعادة حرصهم على دعم مسيرة التعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء، سعياً لتحقيق الأهداف والغايات المنشودة في دعم العمل الخليجي المشترك.

كما اتخذ أصحاب المعالي والسعادة، عدداً من القرارات بشأن المواضيع المدرجة على جدول أعمال اجتماعهم، ومن أهمها : الاطلاع على ما تم من اجراءات وخطوات بشأن تعزيز العلاقات مع البرلمانات والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية ووجهوا بتكليف مجلس دولة الرئاسة بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لضمان استمرار الزيارات المتبادلة مع البرلمان الأوروبي، كما وجهوا بتكليف مجلس دولة الرئاسة بالتنسيق لعقد اجتماع بين مجالس الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي.

وتضمن البيان كذلك، اختيار موضوع/دور المجالس التشريعية الخليجية في توطيد الاستثمار البيني ودعم الاقتصاد الوطني/  ليكون الموضوع الخليجي المشترك لعام 2023، والذي سيتم مناقشته في إطار أعمال المجالس، كما اطلع أصحاب المعالي والسعادة على نتائج ندوة السياسات المشتركة لدول مجلس التعاون لتنفيذ مبادرة الشرق الأوسط الأخضر في مواجهة تداعيات التغير المناخي، ووجهوا برفع نتائجها إلى الدورة القادمة لقمة المجلس الأعلى لمجلس التعاون.